150 - التشدد في الاديان عدد القراء :68

الرئيسية محاضرات د.ذاكر نائيك | مفرغة

السؤال :

مساء الخير سيدي, أنا الدكتورة بوجا. أنا أخصائية علاج طبيعي

أثناء خطبتك قلت هذه السطور, أود أن أكررها

قلت: إذا كان كل شخص مسلماً متشدداً فستُحل مشاكل البشرية

أود أن أجري تصحيحاً, أنا صغيرة جداً على التصحيح لك, آسفة على ذلك

ولكن من أعماق قلبي أعتقد أن هذه الجملة ستكون أكثر مصداقية لو صغناها على هذا النحو

إذا كان كل شخص متشدداً فستُحل مشاكل البشرية

 

سواء أكان مسلماً أو هندوسياً أو مسيحياً أو غير ذلك

-----------------------------------------------------

الجواب :

 

طرحت الدكتورة بوجا سؤالاً وجيهاً جداً

ويا أختي, إذا أخطأت

فأنا مستعد للاعتراف بالخطأ

هذا هو الهدف من جلسة السؤال والجواب

إذا قلت خطأً: 2+2=5, فيجب أن تصححوا لي وتقولوا إن الجواب هو 4 وليس 5. أنا إنسان

ولست حاسوباً, أنا إنسان ويمكن أن أخطئ

لهذا نعقد جلسة السؤال والجواب. ولكن

بالنسبة إلى تعليقك

فقد قلتُ: إذا كان الجميع مسلمين متشددين فستُحل مشاكل البشرية

وقد صححت لي وقلتِ: إذا كان كل إنسان متشدداً فستُحل مشاكل البشرية

متشدداً بأية طريقة؟

السائلة: بالطريقة التي قلتها.. بالطريقة التي قلتها, متشدداً في لطفه ومحبته

د.ذاكر: يا أختي, إذا كنت قد سمعت محاضرتي

فقد قلت إن المسلم المتشدد هو شخص متشدد في لطفه ورحمته ومحبته وأمانته وعدله

وإلا فقد يكون هناك سارق متشدد

يريد أن يسرق. أو قد يكون هناك مغتصب متشدد

 لو قلت متشدداً فحسب فلن تُحل المشاكل, سيكون المغتصب مسروراً مني

سيقول إنني مغتصب متشدد

إذا ترجمت الكلام كله إلى الإنكليزية فستفهمين على نحو أكثر دقة

ما قصدته هو: إذا أصبح كل إنسان مسلماً متشدداً, أي

إذا أصبح كل إنسان شخصاً مسالماً متشدداً يسلم مشيئته للإله

فستُحل جميع مشاكل البشرية

إن استخدامي للكلمة العربية قد لا يعجب الكثيرين, ولا أتحدث عنك يا أختي

السائلة: لا لا

الدكتور: أتحدث عن وسائل الإعلام. حين أستخدم كلمة إسلام أو مسلم لا يعجبهم ذلك

لهذا أود أن أعيد صياغة السؤال

لفائدة لغير المسلمين

إذا أصبح كل إنسان شخصاً

متشدداً

في مسالمته يسلم مشيئته للإله العظيم فستُحل جميع مشاكل البشرية

السائلة: سواء أكان مسلماً أو هندوسياً أو مسيحياً

الدكتور: إذا أضفت عبارة "سواء أكان مسلماً أو هندوسياً أو مسيحياً أو مغتصباً أو سارقاً" فلن تنجح المعادلة يا أختي

لأنه يجب أن يكون مسلماً حتى يسلم مشيئته للإله العظيم

يجب أن يكون مسلماً

السائلة: وإذا سلم هندوسي مشيئته للإله

الدكتور: جيد جداً

 السائلة: فالإله لن يقبله

الدكتور: لا, لا، لا

السائلة: المسألة ليست كذلك

الدكتور: نعم يا أختي, انتظري, دعيني.. اذا سألت سؤالاً ثانياً سأعطيك جواباً اخر

السائلة: لا سيدي

أنت محقة تماماً

ما تعريف كلمة "هندوسي" يا أختي؟

هندوسي" تعريف جغرافي يعني الناس" الذين يعيشون على أراضي الهند

ووفقاً لهذا التعريف أنا هندوسي

أنا مسلم هندوسي

وفقاً للتعريف الجغرافي

ولكن أول من استخدم كلمة "الهندوسي هذه هم العرب حين حضروا إلى الهند"

حين أذهب إلى السعودية يقولون لي: هندي

 كلمة "هندوسي" هي تعريف جغرافي

ولكنها تُستخدم اليوم على نحو مغلوط لكي تصف ديانة المرء

طبقاً لسوامي فيفيكاناندا

يقول

إن أتباع هذا الدين يجب أن يلقبوا بالفيدانتيين

لأنهم يتبعون كتب الفيدا

إذن "الهندوسي" هو اسم مغلوط

اسألي أي عالم. إذن إذا قلت

أيمكن للهندوسي أن يكون مسلماً؟

فوفقاً للتعريف الجغرافي

أنا هندوسي, أعيش في الهند

وأسلم مشيئتي للإله, أنا شخص مسالم

لكن الجميع.. لكن، لكن اخي

السائلة: دعني اضع

الدكتور: حتى الأمريكيون قد يكونون صالحين

وحتى الإنكليز قد يكونون صالحين

إذا قلت إن جميع سكان العالم يجب أن يعيشوا في الهند

ومع عدد سكانها

السائلة: أود أن أعيد صياغة سؤالي

الدكتور: عددنا أكثر من مليار إنسان

يا أختي, رجاء, دعيني أكمل الجواب طرحت سؤالاً وأنا أعطيك الجواب

طرحت سؤالاً وأنا أجيب

سنعطيك فرصة أخرى للسؤال, لا مشكلة

بالتأكيد

ولكن دعيني أوضح على الأقل, يجب أن تفهمي معنى الكلمات التي تستخدمينها

إذا كان كل إنسان يجب أن يعيش في الهند

فستواجه الحكومة الهندية مشكلة

السكان بهذا العدد ويقولون: اتركوا فجوة من الزمن بين الطفل الأول والثاني. وبعد أن تنجبوا طفلين يجب ألا تنجبوا أبداً

إنهم يتحدثون عن تنظيم الأسرة

"نحن اثنان ولدينا طفلان"

"نحن اثنان ولدينا طفلان"

أي اتركوا فجوة من الزمن بين الطفل الأول والثاني وبعد أن تنجبوا طفلين يجب ألا تنجبوا أبداً

تنظيم الأسرة, يمكنك أن تسمعي جوابي في محاضرة القرآن والعلم الحديث

إذن أختي

 إذا لم يكن كلامك بالإنكليزية

فقد يشوش ذلك الناس

وهكذا إذا كنت هندوسية

وتسلمين مشيئتك للإله

وتتبعين الكتب الفيدية

إذا شاهدت محاضرتي

عن أوجه التشابه بين الإسلام والهندوسية

فستجدين أن كتب الفيدا تنص على أن المرء يجب أن يؤمن برب واحد

إذا اتبعت الفيدا

هذا مذكور في الأوبانيشاد

أوبانيشاد تشاندوغيا, الباب رقم 6, القسم رقم 2, الآية رقم 1

تقول: "الإله وحده لا شريك له"

هذا مذكور في الفيدا, الياجورفيدا, الباب رقم 32, الآية رقم 3

لذلك الإله لا توجد براثيما براثيما تعني صورة، نحت، تمثال

لذلك الإله العظيم، طبقاً لكتب الفيدا: ليست هناك صورة أو تمثال أو صنم او نحت

إذا كنت هندوسية فهذا مذكور في كتب الفيدا

سيأتي رسول آخر

خاتم الرسل واسمه النبي محمد صلى الله عليه وسلم

تم التبشير به في كالكي أفاتار, الباب رقم 2, الآيات رقم 5 و7 و9 و11 و15

وقد ورد أنه سيولد في مدينة السلام, أي مكة

وسيكون اسم والده (فيشنوياش) أي عبد الله

وهو اسم والد النبي محمد صلى الله عليه وسلم

وسيكون اسم أمه سوماتي وتعني المسالمة والهادئة وترجمتها بالعربية هي آمنة

وهو اسم والدة النبي محمد صلى الله عليه وسلم

وسيولد في الثاني عشر من شهر مادهاف

ونعرف أنه ولد في الثاني عشر من ربيع الأول

وسيكون له أربعة من الصحابة وهم الخلفاء الراشدون الأربعة

أستطيع أن أتابع أكثر فأكثر

لقد ألقيت محاضرة عن أوجه التشابه بين الإسلام والهندوسية

ما أقوله يا أختي هو دعينا نتفق على أن كتاباً واحداً على الأقل هو كلام الإله

سيقول الهندوس إن الفيدا هو كلام الإله

وسيقول المسيحيون إن الكتاب المقدس هو كلام الإله

وسيقول المسلمون إن القرآن كلام الإله

دعونا نتفق على الأقل بأن نتبع ما هو مشترك بين الكتب المقدسة

"تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم"

والآن دعينا لا نتشاجر على نقاط الخلاف, سنناقش ذلك غداً

 دعينا نتفق على أن جميع الكتب المقدسة الرئيسة سواء أكان الكتاب المقدس أو الفيدا

أو القرآن او الكتب الفارسية أو كتب السيخ كلها تقول إن علينا أن نؤمن برب واحد

معظم الأديان الرئيسية تبشر بقدوم خاتم الأنبياء والرسل

حتى إن هذا مذكور في الكتاب المقدس في سفر التثنية, الإصحاح رقم 18 الاية 18

سفر التثنية الاصحاح 18 الاية 19

وفي سفر إشعياء , الإصحاح رقم 29, الآية رقم 12

وفي نشيد الانشاد الاصحاح 5 الاية 16

وفي العهد الجديد، في كتاب يوحنا الاصحاح 14 الاية 16

وفي كتاب يوحنا, الإصحاح رقم 15, الآية رقم 26

وفي كتاب يوحنا, الإصحاح رقم 16, الآية رقم 7

وفي كتاب يوحنا , الإصحاح رقم 16 من الآية رقم 12 إلى الآية رقم 14

حيث يقول عيسى المسيح عليه السلام

إِنَّ لِي أُمُوراً كَثِيرَةً أَيْضاً لأَقُولَ لَكُمْ وَلَكِنْ لاَ تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا الآنَ

وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ رُوحُ الْحَقِّ فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ

بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ

إذن ما نعرفه من جميع الكتب المقدسة هذه هو أن علينا أن نؤمن برب واحد

لا صورة له ولا تمثال أو صنم

ويجب أن نؤمن بخاتم الأنبياء والرسل

دعينا نتفق على ذلك يا أختي

دعينا لا نتشاجر حول الاختلافات

دعينا نتفق على اتباع ما هو مشترك بين

الكتب الهندوسية المقدسة والكتب الفارسية المقدسة والكتب المسيحية المقدسة

أنت تتحدثين عن الهندوسيين والمسلمين وأنا أتحدث عن الفارسية والإسلام

دعينا نتفق على اتباع ما هو مشترك

وإن شاء الله سيتفق جميع البشر الذين يؤمنون باللإله على الإيمان برب واحد

لا صورة له أو صنم أو تمثال

والإيمان بأن خاتم الأنبياء والرسل اسمه محمد صلى الله عليه وسلم

وعندئذ سيكون كل إنسان مسالماً جداً

يسلم مشيئته للإله العظيم وسُتحل جميع مشاكل البشرية

آمل أن يكون الجواب وافياً يا أختي

 

السائلة: نعم, شكراً لك يا سيدي

-------------------------

د.ذاكر نائيك

هذه المقالة مفرغة من الفيديو التالي

https://www.youtube.com/watch?v=k5YxK9uu7xc&feature=youtu.be

اذا كان لديك استفسار او سؤال يخص نفس الموضوع اضغط هنا لأرساله للموقع:

أرسل سؤالاً


مقالات اخرى