152 - هل يعقل ان يكون العالم كله على خطأ وانتم ايها المسلمون على حق؟ عدد القراء :136

الرئيسية محاضرات د.ذاكر نائيك | مفرغة

السؤال :

سافرت إلى أكثر من 55 بلداً

القرآن والحديث يحرمان

عبادة الأصنام

ولكن الأديان الأخرى كالمسيحية

والبوذية

والصينية

والجاينية

وجميع الأديان الأخرى كلها تشتمل على عبادة الأصنام

ولعل المسلمين

يشكلون ما نسبته من 15 إلى 20% من سكان العالم

إذن هل بقية الناس على خطأ؟

تعرف أن المسيحيين, دقيقة واحدة

جميع الثقافات, الأرثوذكسيون الروس واليونانيون

أو الكاثوليكيون أو البروتستانتيون

ثمة تمثال ضخم للرب عند الصينيين

 

هل جميع هؤلاء الناس على خطأ؟

-----------------------------------------------------

الجواب :

 

طرح الأخ سؤالاً وجيهاً جداً

يقول إن المسلمين يشكلون من 15 إلى 20% من سكان العالم

ويقول البعض 25%. لا يهم. تقول إن النسبة من 15 إلى 20% ولا أمانع في ذلك

 يقول إن

المسيحيين يعبدون الأصنام

حسن, أوافقك الرأي

ويقول إن البوذيين

صنعوا تمثالاً ضخماً, فهل كلهم على خطأ؟

يا أخي, الأكثرية لا تهم في الإسلام

الحق هو الذي يسود

كانت أكثرية الناس تقول إن الأرض مسطحة قبل بضعة قرون

الأكثرية

أتعرف ذلك؟

قبل بضعة قرون كانت أكثرية الناس تقول إن الأرض مسطحة

هل الأرض مسطحة أيها الأخ ماهيش؟

السائل: لا

لا, إذن أكثرية الناس قد تكون مخطئة

في الإسلام, يقول الله في سورة الإسراء رقم 17, الآية رقم 81

"وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقاً"

لهذا طبقاً للإسلام، لا تنتصر الأكثرية أبداً

إذا ذهبتم إلى أمريكا فستجدون أن الإباحية مباحة قانوناً

أتؤيد الفن الإباحي؟

السائل: لا, ونجد ذلك في كثير من الدول الأوروبية

لا, أتؤيد الفن الإباحي يا أخي ماهيش؟

السائل: لا

حسن جداً، أنت إنسان صالح وأنا أهنئك

ولكن أكثرية الناس في العالم الغربي تؤيد الفن الإباحي

فهل يجعلك ذلك تؤيد الفن الإباحي؟

السائل: لا

هل ستشاهد الفن الإباحي؟

حسن جداً, رجل صالح

إذن أنت قريب من الحق

 الأكثرية لا تنتصر أبداً

بالنسبة إلى قولك إن عبادة الأصنام موجودة في المسيحية

لا تشتمل المسيحية على عبادة الأصنام بل المسيحيون هم من يعبدها

مثلما يفعل بعض المسلمين أموراً خاطئة

إذا قرأت الكتاب المقدس, وأنا متأكد من أنك قرأته

ورد في الكتاب المقدس في سفر التثنية الإصحاح رقم 5, الآيات رقم 7 و8 و9

"لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً صورة مما في السماء من فوق و ما في الأرض من أسفل و ما في الماء من تحت الأرض لا تسجد لهن و لا تعبدهن لأني أنا الرب إلهك إله غيور"

تتكرر الرسالة نفسها في سفر الخروج, الإصحاح رقم 20, الآيات رقم 3 و4 و5

"لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً صورة مما في السماء من فوق و ما في الأرض من أسفل و ما في الماء من تحت الأرض لا تسجد لهن و لا تعبدهن لأني أنا الرب إلهك إله غيور"

إذن طبقاً للعهد القديم أن عبادة الأصنام محرمة

وقد قال المسيح عليه السلام في كتاب متى, الإصحاح رقم 5, من الآية رقم 17 إلى 20

"لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ الشَّريعَةَ أَوِ الأَنْبِياء ما جِئْتُ لأُبْطِل، بَل لأُكْمِل فمَن خالفَ وَصِيَّةً مِن أَصْغَرِ تِلكَ الوَصايا وعَلَّمَ النَّاسَ أَن يَفعَلوا مِثْلَه، عُدَّ الصَّغيرَ في مَلَكوتِ السَّمَوات وأَمَّا الَّذي يَعمَلُ بِها ويُعَلِّمُها فذاكَ يُعَدُّ كبيراً في ملكوتِ السَّمَوات فإِنِّي أَقولُ لكم: إِن لم يَزِدْ بِرُّكُم على بِرِّ الكَتَبَةِ والفِرِّيسيِّين، لا تَدخُلوا مَلكوتَ السَّموات"

وهذا يعني أن المسيح عليه السلام يقول إذا أردتم أن تدخلوا ملكوت السماوات

فعليكم أن تتبعوا جميع وصايا وشرائع العهد القديم لموسى عليه السلام

ومنها عدم صنع تماثيل للإله العظيم ومع ذلك يصنعونها, لماذا؟

لا يصنع الأصنام والصور جميع المسيحيين

فالبروتستانتيون لا يصنعونها

معرفتك بالمسيحيين محدودة. فمازلتَ طالباً

الكاثوليكيون يصنعون الأصنام أو التماثيل

 لهذا يعترض البروتستانتيون عليهم

 ويقولون لهم إن ما تفعلونه خطأ

إذن طبقاً للكتاب المقدس، فهو يحرم صنع الصور والأصنام للإله العظيم

وأوافقك الرأي بأن معظم الهندوسيين يعبدون الأصنام وقد استشهدت في وقت سابق بهذا الكلام المذكور في كتبكم

لذلك الإله لا توجد براثيما، لا توجد صورة او نحت او تمثال

يا أخي, هل تعبد الأصنام؟

السائل: أفعل ذلك حالياً

ولكنك لا تتبع تعاليم الفيدا

السائل: لأنني أؤمن بجميع الأديان. كلها متشابهة لأن الرب يعرف هذا. جميع الأديان

د.ذاكر: إذا كنت تؤمن بجميع الأديان فهذا يعني

بأنك لا تتبع الهندوسية, لا تتبع الهندوسية بغض النظر عن كونك تتبع أدياناً أخرى أو لا

السائل: ولكنني ما أسألك عنه الآن, هل الرب نائم الآن؟ إنه يعرف كل شيء. لقد خلق السماوات والأرض لهذا يعرف أن لكل دين مكانته الخاصة. مثل الإسلام

د.ذاكر: اخي دعنا نجب عن سؤال واحد في كل مرة. ثمة صف طويل هناك

سأجيب عن سؤالك التالي بعد أن تذهب إلى نهاية الصف

نرحب أشد ترحيب بأي سؤال منك

سألت إن كان الرب نائماً؟

يقدم الله الجواب في القرآن الكريم في سورة البقرة رقم 2, الآية رقم 255, حيث يقول الله

"الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم"

إنه لا يشعر بالنعاس ولا يحتاج إلى الراحة والرقاد

أنا وأنت نحتاج إلى النوم

نحتاج إلى الراحة

أما الإله فلا يحتاج إلى النوم

وقد قالها الله بوضوح في القرآن

"لو يشاء الله لهدى الناس جميعاً"

لو يشاء ذلك لفعله بسهولة كبيرة

لقال له كن فيكون. ولكن هذا ابتلاء من أجل الآخرة

الإله يختبرك ويختبرني

لو يشاء الإله فإنه يستطيع بسهولة أن يجعلك تمتنع عن عبادة الأصنام

ولكن أين الاختبار؟

الاختبار هو أن الإله قدم لك الشرائع, فهل تتبعها وتطبقها أم لا؟

تقول إنك تتبع جميع الأديان, أنت لا تتبع الهندوسية

ولا تتبع الإسلام ولا تتبع المسيحية ولا تتبع السيخية ولا تتبع البوذية

أخبرني بأي نص من أي مرجع من دارما باد, أو من أي كتاب بوذي مقدس يقول فيه بوذا: اصنعوا تمثالاً لي

لم يقل ذلك قط. أين قال ذلك؟

لنفترض أن مسلماً صنع غداً تمثالاً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم

 إذا صنع تمثالاً وقال إنه مسلم فإنني أقول إنه مخطئ

لم يقل النبي قط: اصنعوا تمثالاً لي

إذن إذا انحرف أشخاص عن الصواب سواء أكانوا أقلية أو أكثرية فهذا لا يعني أن ما فعلوه هو الحق

لم يقل بوذا قط اصنعوا لي تمثالاً

إذن إذا عارض أحد صنع تماثيل لبوذا فإنه يساعد البوذيين على اتباع دينهم

وإذا صنعوا تمثالاً كبيراً لبوذا فهذا لا يعني بأنهم يتبعون بوذا

لهذا قلت إنكم إذا أردتم أن تفهموا ديناً فلا تنظروا إلى أتباعه

يا أخي ماهيش, لا تنظر إلي

انظر إلى الكتب المقدسة

انظر إلى القرآن, اقرأ القرآن, اقرأ الفيداس

على الأقل اتبع ما هو مشترك بينهما

واستثن الأمور غير المشتركة بينهما

إذا قلت إنك تتبع جميع الأديان فأنت لا تتبع الهندوسية أو المسيحية أو الإسلام

كل ما أطلبه منك هو أن تتبع ما هو مشترك بينها

ونستطيع أن نناقش الأمور غير المشتركة لاحقاً

 دعك من اتباعك لجميع الاديان، انت لا تتبع حتى ما هو مشترك بين الأديان

في اليوم الذي تكف فيه عن عبادة الأصنام أستطيع أن أقول إنك على الأقل تتبع جزءاً رئيسياً مشتركاً بين جميع الأديان

اليوم الذي تؤمن فيه بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم وبأنه خاتم الرسل والأنبياء

أستطيع أن أقول إنك تتبع ركنين أساسيين في معظم الأديان الرئيسية

 

آمل أن يكون الجواب وافياً يا أخي

-------------------------

د.ذاكر نائيك

هذه المقالة مفرغة من الفيديو التالي

https://www.youtube.com/watch?v=2shnRgObZQo

اذا كان لديك استفسار او سؤال يخص نفس الموضوع اضغط هنا لأرساله للموقع:

أرسل سؤالاً


مقالات اخرى