82 - كيف يكون الاسلام دين مغفرة وهو يرجم الزاني؟ عدد القراء :93

الرئيسية محاضرات د.ذاكر نائيك | مفرغة نظرة الاسلام عن الارهاب والجهاد - ماليزيا

السؤال :

مساء الخير

اسمي لويد ليزلي , انا من تنزانيا .. أريد أن أشكرك على هذه الفرصة التي منحتني إياها اليوم

لدي سؤال بسيط

أريد حقاً أن أعرف موقف الإسلام من إعطاء الناس فرصة ثانية

لأنني أؤمن أن كل البشر سيرتكبون الأخطاء

ولكننا نميل إلى أن نحكم على بعضنا بشكل مختلف

إذا كسرت زجاجة أو طعنت أحداً فهذا مقبول .. ولكن

الأمر مختلف عندما يرتكب أحدهم الزنا أو يقتل أحداً

إذن كيف يمكنك أن تقيس حجم الذنوب أريد فقط أن أعرف هذا

كيف تبرر هذه الأمور في الإسلام

-----------------------------------------------------

الجواب :

 

الأخ سأل سؤالاً جيداً .. عن ماهي نظرة الإسلام في إعطاء أحدهم فرصة ثانية

إذا قرأت القرآن والحديث، الله تعالى لا يعطيك فرصة ثانية .. بل يعطيك مئات الفرص

الله يقول : ((لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ))

إياك أن تظن أن الله لن يغفر لك

لذلك كل سورة من القرآن الكريم (ماعدا سورة التوبة السورة رقم 9)  تبدأ بالصيغة : بسم الله الرحمن الرحيم

قد تكون فعلت أكبر الذنوب في العالم لكن إياك أن تظن أن الله لن يغفر لك طالما أنك تتوب

في الإسلام .. هناك معايير معينة للتوبة

إذا فعلت ذنباً , وتبت عنه .. إن شاء الله سيغفر لك

هناك للتوبة عدة معايير

أولاً .. أن تقرّ بأن ما تفعله خطأ

ثانياً .. أن توقف ذلك الذنب

ثالثاً .. إن استطعت أن تعكسه فاعكسه

رابعاً .. إياك أن تفعله مجدداً

اعترف أنه خطأ .. أوقفه .. اعكسه إن استطعت .. لا تفعله مجدداً

كمثال إذا قمت بالسرقة

اعترف أنه خطأ

النقطة الثانية .. أن تتوقف عن السرقة

النقطة الثالثة .. إذا استطعت إعادة الأشياء التي سرقتها فأعدها

النقطة الرابعة .. لا تفعلها مجدداً

إذا ارتكبت الزنا مثلاً

اعترف أنه خطأ

توقف عنه

اطلب الغفران لأنك لا تستطيع الرجوع في فعلتك

اطلب الغفران ولا تفعله مجدداً

السائل يقول: ماذا عن عقوبة الإعدام .. كيف تفسر ذلك ؟

الأخ سأل سؤالاً جيداً

كيف تفسر عقوبة الإعدام

إذا ارتكب أحدهم الزنا .. ما هي عقوبة الإعدام

في الإسلام .. عقوبة الإعدام موجودة في حال وُجِدَ أربع شهود

في الإسلام .. إذا ارتكب أحدهم الزنا ويوجد أربعة شهود .. إذن هذا الشخص الزاني يجب أن يقتل

لمعلوماتك دعني أقول لك

أنه في تاريخ حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وحياة الصحابة .. لم يوجد إلا بعض الأشخاص الذين قتلوا بالحد وهم بأنفسهم أرادوا تطبيق ذلك الحد

هم بأنفسهم أخبروا النبي أنهم ارتكبوا الزنا وإحداهن أخبرت النبي بذلك والنبي قال لها اذهبي بعيداً ومجدداً جاءت المرأة .. فقال لها النبي أن تعود عندما يولد طفلها

استمر النبي في إمهالها .. لكنها أصرت وعندما أصرت .. هنا أمر النبي برجمها حتى الموت وعندما ماتت .. أحد المسلمين لعنها فقال له النبي : لقد تابت توبة ، لو قُسّمت على أهل المدينة لوسِعَتْهُم

هذا يعني أنها أرادت أن تعاقب حتى تدخل الجنة

لم يوجد حالة واحدة في حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن شخصاً قد قتل بالحد بسبب وجود أربع شهود

هناك بعض الحالات .. وكلهم تطوعوا لتطبيق حد القتل

حتى اليوم وفي السعودية .. لا أعلم بوجود حالة أن شخصاً قتل بحد الزنا بسبب وجود أربع شهود

إلا إذا جاء الشخص نفسه وأخبر  بأنه ارتكب الزنا ويطلب حد القتل

هذا يعني إياك أن ترتكب الزنا أمام الناس .. إنه خطيئة كبيرة

إنه خطيئة كبيرة.. وهو عاشر أكبر خطيئة في الإسلام

لكن إذا ارتكبت الزنا .. فالأمر بينك وبين الله فتطلب الغفران .. ولا تفعلها مجدداً , فسيغفر الله لك

وإذا ارتكبت الزنا مرة ثانية , وطلبت الغفران مرة ثانية ., وتتوب فسيغفر الله لك

حد القتل يتم تطبيقه فقط في حالة ارتكابك للزنا في العلن ويوجد أربع شهود والذين يشهدون كي لا يفتن المجتمع

إذا فعلتها في الخفاء فهي خطيئة , وإياك أن تفعلها

ولكنك تفعلها لوحدك

إذن فجميع العقوبات لها شروط معينة في الإسلام

والله يقول أنك ولو ارتكبت ذنوباً بحجم الجبال ثم طلبت الغفران , فسيغفر الله لك

في الإسلام .. الله هو الرحمن.. والكريم .. واللطيف

مهما كانت الذنوب التي فعلتها .. إذا طلبت الغفران فسيغفر الله لك

غير نمط حياتك .. وتب بشكل صحيح وإن شاء الله ستذهب إلى الفردوس

أرجو أن أكون أجبت عن سؤالك

-----------------

د.ذاكر نائيك

اجابة مفرغة من الفيديو التالي

https://www.youtube.com/watch?v=_h9W2zU1Vm8

اذا كان لديك استفسار او سؤال يخص نفس الموضوع اضغط هنا لأرساله للموقع:

أرسل سؤالاً


مقالات اخرى