206 - مسيحي يسأل: لماذا تريد يا ذاكر ان تسلب السلام مني؟ عدد القراء :343

الرئيسية محاضرات د.ذاكر نائيك | مفرغة

السؤال :

مساء الخير انا د. ماثيو. لديّ موقع إلكتروني عن الخلق و هو جزء من "وزارات الخلق الدولية"، و كوني طبيبا جئت إلى هنا لأنني مهتم جدا بالسلام، و كما ذكرت فإن السلام داخلي و خارجي، و الآن –شخصيا- ما وجدته أنا وملايين من الأشخاص هو أننا بعد ما اعترفنا بخطايانا وأقلعنا عنها و بعدما تقبلنا و آمنا بأن المسيح يسوع الرجل الذي لم يُخطئ قد دفع الثمن كاملا مقابل خطاياي، لقد أخذ خجلي و شعوري بالذنب على الصليب و مات من أجلي، و نتيجة لكل ذلك فأنا أملك السلام، و هذا السلام يفوق التصورات.

أنا أريد ان أعلم هل تود أن تأخذ مني هذا السلام الذي أملكه و هو يفوق كل التصورات؟ و هل يمكنك الإجابة على هذا؟

-----------------------------------------------------

الجواب :

شكرا لك، الأخ سأل سؤالا جيدا. هو الطبيب ماثيو و لديه موقع إلكتروني ومنظمة تدعى "الخَلْقْ". ويقول أنه وجد السلام و جاء هنا لتحقيق هذا السلام، وقال أنه نال السلام بسبب المسيح عليه السلام الذي مات على الصليب لأجل خطاياه، مات على الصليب لأجل خطاياه..

فهو يسألني ما إذا كنت أريدُ أن أنتزع منه هذا السلام؟!

 يا أخي لا أريد ان أنتزع منك السلام أبدا، و لكنني أريد أن أنتزع منك سلامك الزائف و أجعلك تحصل على السلام الحقيقي، أنا أحب المسيح عيسى عليه السلام و أحترمه وأقدره بشدة. أريد أن أعرف إذا كنت أنت تحب المسيح عيسى عليه السلام أم لا؟ أنا أسألك..

- السائل: أجل.

- د. ذاكر: هل توافق او هل تؤمن بأن المسيح هو الرب؟

- السائل: أجل.

- د.ذاكر: الآن إما سوف تحصل على السلام الحقيقي، و إما سآتي أنا لسلامك، تمام؟ إذا كان سلامك حقيقيا سوف أترك سلامي و أشاركك

-السائل: نعم.

- د.ذاكر: و الآن أنت قلت لي أن المسيح عيسى عليه السلام هو الرب، أنا أتحداك أن تشير إلى آية واحدة في الكتاب المقدس، آية واحدة لها تأويل واضح من الكتاب المقدس، آية واحدة غير غامضة يقول فيها عيسى عليه السلام بنفسه: "أنا إله" أو "اعبدوني"، و أنا مستعد للدخول في المسيحية. أنت تقول أن المسيح هو الرب، الإسلام هو الديانة الوحيدة غير المسيحية التي تجعل الإيمان بالمسيح عليه السلام جزءا من العقيدة، فالمسلم لا يكون مسلما إذا لم يؤمن بالمسيح عيسى عليه السلام، نحن نؤمن بأنه كان من أعظم رسل الله سبحانه و تعالى، ونؤمن بأنه كان المسيح، ونؤمن بأنه وُلد بمعجزة بدون تدخل ذكوري بينما ينكر ذلك كثير من مسيحيي اليوم، ونحن نؤمن أنه كان يُحيي الموتى بإذن الله، ونؤمن أنه كان يشفي الأكمه و الأبرص بإذن الله، المسلمين و المسيحيين لحد الان يمشون معاً، ولكن مفترق الطرق كما قلت ان أغلب المسيحيين يؤمنون بأن المسيح عيسى عليه السلام إدعى الربوبية. لا توجد جملة واضحة التأويل في الكتاب المقدس كله يقول فيها المسيح عليه السلام نفسه "أنا إله" أو "اعبدوني"، إذا اشرت اليها، أنا مستعد لاعتناق المسيحية؛ فإذا لم يقل [المسيح] ذلك لماذا تؤمن بأنه الرب؟ و أين قال المسيح عيسى عليه السلام أنه مات على الصليب لأجل خطاياك؟ هذه تعاليم القديس "بولس" هل تتبع بولس أم تتبع المسيح عيسى عليه السلام؟ لا يوجد في الكتاب المقدس،

 فسؤالي هو إذا لم يقُل المسيح عيسى أبدا أنه الرب، و إذا كُنتَ تحبه عليك أن تحترمه. لقد قال عندما سُئل عن الـ "وصية الأولى" هذا موجود في إنجيل مرقس: الإصحاح 12 العدد 29 فأجابه يسوع: (إن أول كل الوصايا هي اسمع يا إسرائيل. الرب إلهنا رب واحد) لقد كرر بالحرف ما قاله "موسى" عليه السلام من قبله.

أنا أسألك, إذا كنت تعرف تعاليم المسيح عليه السلام، واذا كنت تقول أن المسيحي هو الذي يتبع تعاليم المسيح عيسى عليه السلام؛ لإنه مذكور في إنجيل إفسيان في الإصحاح 5 العدد 18 أن "لا تسكروا بالخمر" و مذكور في سفر الأمثال الإصحاح 20 العدد 1 "الخمر متسهزئة. المسكر عجاج ومن يترنح بهما فليس بحكيم". نحن المسلمون لا نشرب الكحوليات بينما يشربها الكثير من المسيحيين. و فوق ذلك, نحن المسلمون لا نأكل الخنزير. مذكور في الكتاب المقدس, في سفر الأحبار الإصحاح 11 الأعداد 7-8، و في سفر التثنية في الإصحاح 14 العدد ،8 و في سفر أشعياء في الإصحاح 65 الأعداد 2-5 أنه يجب ألا تأكل لحم الخنزير. نحن المسلمون لا نأكله بينما كثير من المسيحيين يأكلونه، بل أغلبهم. و فوق ذلك, فإن المسيح عيسى عليه السلام خُتن في اليوم الثامن طبقا لإنجيل لوقا في الإصحاح 2 العدد 21، نحن المسلمون نقوم بالختان، أغلب المسيحيين ليسوا كذلك.

 إذا كانت المسيحية تعني الشخص الذي يتبع تعاليم المسيح عيسى عليه السلام فأقول بفخر أننا المسلمون أكثر مسيحية من المسيحيين أنفسهم، فكيف تتبع تعاليم المسيح عيسى و تقول أنك تعبده؟! فيا أخي, أشر إلى آية واحدة في الكتاب المقدس يقول فيها المسيح عليه السلام بوضوح... "أنا إله" أو "اعبدوني"

- السائل: د.ذاكر نائيك، سؤالي كان عن السلام، أنا لدي هذا السلام, و ليس علي أن أحفظ آيات لكي أتفق أو أختلف معك، ما أقوله هو, أن السلام الذي أملكه هو نتيجة لإيماني لأننا كلنا مخطئين و نحتاج لتضحية ندفعها ثمنا لخطايانا، فنحن لا نُنقذُ بأعمالنا و لكن بالإيمان بفكرة أن المسيح عيسى دفع ثمن خطاياي.

- د. ذاكر: حسنا فأنت متفق على أن المسيح عيسى قد دفع ثمن خطايا البشرية كلها هل تتفق مع ذلك؟

- السائل: اجل، خطايا أولئك الذين يؤمنون به.

د.ذاكر: حسناً حسناً. إذا جاء شخص مسيحي مثلك يؤمن بالمسيح عيسى و قام باغتصاب زوجتك. هل سيذهب للجنة أم النار؟

- السائل: عفواً؟

- د.ذاكر: إذا قام مسيحي باغتصاب زوجتك و هو يؤمن أن المسيح عيسى مات لأجل خطاياه، فمهما ارتكب من خطايا, فإنها مدفوعة الثمن فإذا كان المسيح عيسى مات لأجل خطاياه فإن هذا يسمح لكل مسيحي أن يغتصب النساء.

-السائل: لا ابداً.

- د.ذاكر: لمَ لا !؟ أنت قلت أن عملك لن يدخلك للجنة، بل إيمانك هو الذي يدخلك الجنة! فإذا كنت تؤمن أن المسيح عيسى مات لأجل خطاياك و إذا ارتكبت جرائم الإغتصاب و سرقت و ظلمت الآخرين.. هل ستدخل الجنة؟

- السائل: بكل بساطة... إنه ليس مسيحيا إذا كان يفعل ذلك .

- د.ذاكر: و لكنه يؤمن بالمسيح عيسى عليه السلام, فهناك كثير من المسيحيين اعرفهم هذا يعني أنه إعتقاد خاطئ أليس كذلك؟ أليس كذلك؟

- السائل: مكتوب أيضا في الكتاب المقدس أنه حتى الشياطين تؤمن بالمسيح عيسى و لكنها لا تتبعه

- د. ذاكر: صحيح! انها لا تتبعه، هل تتبع أنت المسيح عيسى عليه السلام؟! هل أنت مختون؟

-السائل:  لا, لست مختوناً

- د.ذاكر: إذن لماذا لا تتبع المسيح عيسى عليه السلام؟ المسيح عيسى كان مختونا في اليوم الثامن, أليس كذلك؟

-السائل: اجل.

- د. ذاكر: هل تعلم أن الختان مفيد طبيا؟

- السائل: إذن فهذه خطيئة والداي.

- د.ذاكر: يمكنك أن تفعلها الآن ايضاً, لا مشكلة في ذلك, سأساعدك إن أردت. هذه هي النقطة الأولى. النقطة الثانية هل تأكل لحم الخنزير يا أخي؟

-السائل: لا.

- د.ذاكر: لا تأكل الخنزير, لماذا؟

- السائل: لأن ذلك مذكور في العهد القديم.

- د. ذاكر: صحيح جيد, و هل تتناول المسكرات؟ هل تشرب الكحوليات؟

- السائل: لا .

- د. ذاكر: حسناً، وهل تؤمن ان عيسى اله؟

- السائل: المسيح عيسى إله جاء للأرض في صورة بشر.

- د. ذاكر: أين ذُكر ذلك؟ في أي آية من الكتاب المقدس ؟ فلتخبرني أي آية في الكتاب المقدس ؟ أي آية في الكتاب المقدس التي يقول فيها المسيح عيسى عن نفسه أنه إله؟ فلنفترض أن أحدا قال لك أنك إله, هل ستصدقه؟ أو قال أي شخص أنه إله, هل سنصدقه؟ الأمر الذي يجب الإنتباه إليه هو أن المسيح عيسى لم يدعي الربوبية على الإطلاق. في الواقع, إذا فتحنا إنجيل متى الإصحاح 19 الأعداد 16-17 [سنقرأ]: "وإذا واحد تقدم وقال له: أيها المعلم الصالح أي صلاح أعمل لتكون لي الحياة الأبدية؟ فقال له: لماذا تدعوني صالحا؟ ليس أحد صالحا إلا واحد وهو الله. ولكن إن أردت أن تدخل الحياة فاحفظ الوصايا". لم يقل ابدا أنك إذا أردت دخول الجنة عليك الإيمان بأنه إله، لم يقل أبدا عليك الإيمان بأنه مات على الصليب لخطاياك، قال أنك إذا أردت دخول الجنة فلتحفظ الوصايا. وما هي الوصايا؟ "لا تسرق" و"لا تشرب الخمر" و "لا تزن".. الوصايا عبارة عن أعمال, أعمال ستأخذك للجنة. عيسى عليه السلام لم يقل أبدا أنه إله, فلماذا تقول أن المسيح عيسى عليه السلام إله؟ فبذلك أنت لا تتبع تعاليمه.

-السائل: أنا لم اقل أن المسيح إله لأدخل في هذا النقاش، كل ما قلته هو أني لدي سلام في قلبي وأريد أن أشارك هذا السلام.

- د. ذاكر: يا أخي, هل تعرف أنه توجد مجموعات تعبد الشياطين؟

-السائل: أجل هناك جماعات تعبد الشياطين.

-د. ذاكر:  إنهم يحصلون على السلام بعبادة الشيطان، و لكن هذا سلام زائف، لذلك أريد أن أُخرجك من السلام الزائف و أجعلك تدخل في السلام الحقيقي. ما تقول عنه أنه سلام, ليس في الحقيقة سلام فأنت تعبد إلاهاً مزيفا, المسيح عيسى عليه السلام لم يقل أبدا أنه إله، فكونك تعبد إلهاً مزيفاً وتمتلك سلاما مُزيفاً مثل الذين يعبدون الشيطان ومع ذلك يظنون أنهم على الطريق السليم، فأنا أريد أن أخرجك من السلام الزائف, و أُدخلك في السلام الحقيقي لأنني أعتبر نفسي مسيحيا حقيقياً.

 إذا كانت كلمة "مسيحي" تعني الشخص الذي يتبع تعاليم المسيح عيسى عليه السلام، إذا فأنا مسيحي أكثر من المسيحيين أنفسهم، هل تعلم أن المسيح عيسى عليه السلام قال في إنجيل يوحنا الإصحاح 16 الأعداد 12-14 : "إن لي أمورا كثيرة أيضا لأقول لكم ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن وأما متى جاء ذاك، روح الحق، فهو يرشدكم إلى جميع الحق، لأنه لا يتكلم من نفسه، بل كل ما يسمع يتكلم به، ويخبركم بأمور آتية ذاك يمجدني، لأنه يأخذ مما لي ويخبركم". و الآن.. أي رجل, و أي رسول بعد المسيح عيسى قد مجد عيسى عليه السلام؟ إنه الرسول محمد صلى الله عليه و سلم فهذه النبوءة عن النبي محمد عليه الصلاة و السلام مذكورة في كتابك المقدس، و هناك الكثير من النصوص... أنا أسألك, لماذا لا تتبع تعاليم المسيح عيسى عليه السلام؟ و لماذا لا تتبع الرسول محمد صلى الله عليه و سلم؟ كيف تكون مسيحيا هكذا؟

-  السائل: هل تعني أنني لا أتبع التعاليم التي يتبعها المسيحيين؟

-  د.ذاكر: لاتتبعها على الإطلاق! أنا أعطيك آيات بمصادرها ، فلتعد للمنزل وتتأكد من الكتاب المقدس بالإقتباسات، أنت لست مسيحيا حقيقيا, أنا مسيحيٌ حقيقي.

-  السائل: من السهل الحكم على الآخرين.

-  د. ذاكر: يا أخي سهل جدا, أنا أعطيك كلامي بالإقتباسات. أما ما قلته أنت فلم تعطي أيّ اقتباس واحد, أنا أتحدى دكاترة الربوبية خاصتك دكاترة الربوبية المسيحية, أي أحد منهم. إذا كنت تقول أنك لا تملك المعرفة, فلتأت بدكاترة الربوبية، من هو أفضلهم في العالم؟ و لنقم بالمناقشة ، فليكن شخصا قوياً ومشهوراً, وليس أي شخص مغمور، فليكن شخصا قادرا على جذب الناس, شخص لديه متابعون. فلتأتِ لي بأحسن من لديكم في الهند بل أحسنهم في العالم, و لنجري مناقشة و اسْأله نفس الأسئلة التي سألتها لك عن مكان ذكر اي مقولة واضحة التأويل في الكتاب المقدس يقول فيها المسيح عيسى عليه السلام بنفسه أنه ... "إله" أو قال "اعبدوني".  و أنا د.ذاكر نائيك سوف أعتنق المسيحية على الفور إذا استطعت أن تشير لي في أي نسخة من الكتاب المقدس على أي آية واضحة التأويل غير غامضة يقول فيها المسيح عيسى عليه السلام بنفسه أنه إله أو "اعبدوني", وسوف أؤمن به كإله عندئذ، و لكنه لا يوجد نص كذلك. ما تفعله هو أنك لا تتبع تعاليم المسيح عيسى عليه السلام، تلك تعاليم الكنيسة وليست تعاليم المسيح عيسى عليه السلام.

 

لذلك أطلب منك يا أخي من فضلك, أن تترك السلام الزائف و تدخل في السلام الحقيقي. السلام الحقيقي هو إخضاع إرادتك لله, الاله الذي خلق عيسى عليه السلام. ليس إلهاً مُزيَّفاً . كان المسيح عيسى عليه السلام رسولا من الله, و لمن يكن إلهاً. أتمنى أن تكون في ذلك إجابة لسؤالك.

 

من محاضرة اسأل د. ذاكر في مومباي

اذا كان لديك استفسار او سؤال يخص نفس الموضوع اضغط هنا لأرساله للموقع:

أرسل سؤالاً


مقالات اخرى