172 - هل مكة كانت المكان الأول لعبادة الله أم لا ؟ عدد القراء :43

الرئيسية محاضرات د.ذاكر نائيك | مفرغة

السؤال :

اسمي (جاك إلفنستاين) وأنا مهندس . في محاضرتك ذكرت أنّ أحد الأسباب الرئيسية التي توجب عليك أن تزور مكة في حياتك هو أنها المكان الأول الذي عُبِدَ الله فيه .. و لكننا نعلم أن الله عُبِدَ من قبل من آدم و نوح و موسى وأنبياء كثيرين .. عبدوا الله ولكنهم لم يكونوا في مكة لذا اشرح لي .. وضّح لي : هل مكة كانت المكان الأول لعبادة الله أم لا ؟ 

-----------------------------------------------------

الجواب :

سأل الأخ سؤالاً جيداً ، ورد اسم مكة في الكتاب المقدّس مثلما ذُكِرَ في القرآن ؛ يقول الكتاب المقدّس : "عابرين في وادي بكّا" والتي هي مكة . و كذلك يقول القرآن في سورة آل عمران - 3 ، آية 96 : ((إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ)) وقد سأل الأخ سؤالاً : يوجد الكثير من الأنبياء جاءوا قبل النبي محمد - عليه الصلاة و السلام - مثل موسى و عيسى وإبراهيم و آدم - عليهم السلام - فكيف يمكن أن تكون مكة أول مكان ؟ أخي ، إن الرسول محمد - صلى الله عليه وسلم - لم يكن أول الأنبياء ؛ بل كان آخر و خاتم الأنبياء ، ولكن مكة كانت موجودة قبل ذلك بكثيرٍ ؛ فلم تصبح مكة مُقَدّسة بعد ولادة النبي محمد - عليه الصلاة و السلام - بل كانت قبل ذلك ، كانت مكة مكاناً مُقدّساً للعبادة قبل ذلك بكثيرٍ ؛ فمذكورٌ في القرآن أنّ إبراهيم - عليه السلام -قام بإعادة بناء الكعبة مع ابنه إسماعيل ، وكذلك يُذكَرُ حديثٌ للنبي أنها كانت موجودة حتى في وقت آدم عليه السلام ، وظلت موجودة بعد ذلك ؛ فهي موجودة منذ القدم . لذلك يقول القرآن أنّ أول بيتٍ وضع للعبادة هو في مكة ، و بعد ذلك عندما كانت القبلة هي المسجد الاقصى ثم تغيرت لاحقاً لتصبح القبلة اتجاه مكة .. و لكن المكان الأول للعبادة قبل ذلك كان مكة ثم عاد ليكون مكة مرةً أخرى . أتمنى أن أكون قد أجبت سؤالك 

اذا كان لديك استفسار او سؤال يخص نفس الموضوع اضغط هنا لأرساله للموقع:

أرسل سؤالاً


مقالات اخرى