167 - السيخية والاسلام تشابهات و اختلافات عدد القراء :128

الرئيسية محاضرات د.ذاكر نائيك | مفرغة

السؤال :

عندي سؤال بأنه كيف يمكنك أن تقنع سيخي بالإسلام فقط عن طريق المقارنة بين الغوروغرانث صاحب و القرآن ؟

 

بالإضافة إلى ذلك هل واجهت أي تناقضات في الغوروغرانث صاحب و قرأتها...وقرأتها و فهمتها ؟

-----------------------------------------------------

الجواب :

الأخ الذي سأل سؤالين ليلة البارحة...هو يبحث عن عمل...أعتقد بأنك تبحث عن الحقيقة أليس كذلك ؟

سأل بأنه عندما المقارنة بالسيخية (الغوروغرانث صاحب) ما هي التشابهات التي وجدتها و هل وجدت أي اختلافات في السيخية

ذكرت جزءً البارحة كما قلت لك البارحة بأن السيخية هي دين ال 10 غوروز و قد أوجدت من قبل غورو ناناك صاحب

و الغورو العاشر كان غورو غوبن صاحب. بدأت في نهايات القرن الخامس عشر في أرض "بنجاب" أرض الأنهار الخمسة

و كان غوروناناك متأثراً كثيراً بعائلته بلونغوشترا, و كان متأثراً

بالمسلمين ولذلك وجدوا الكثير من التعاليم بأنها متشابهة نوعاً ما

الباحثون يقولون بأنها هامش للإسلام و الهندوسية

بما يتعلق بالتعاليم أصل كلمة "سيخي" تأتي من جذر كلمة "سيسيا "

و تعني طالب أو باحث لذلك قلت أنك باحث عن الحقيقة ولست باحث عن عمل

و في العربية نقول طالب و هو الشخص الذي يقوم بالطلب و الذي يبحث

"5k's"بما أنه يفترض بالشخص السيخي أن يحافظ على في السيخية

عليه أن يحافظ على "الكيش" أي شعره الغير محلوق, عليه أن يمتلك "كانغا" و هو مشط كبير ليحافظ على شعره نظيفاً

عليه أن يرتدي"كارا" و هي سوار من المعدن

عليه أن يضع "كيربان" و هو غمد سيف... لا أعلم إذا كنت تملك واحدا

شرطة دبي هنا لن يسمحوا لك بحمله، أليس كذلك؟

و الخامس هو "الكاشارا" و هو الثوب الداخلي, الثوب الداخلي الطويل

إذاً هذه هي "الفايف كيز" التي يجب ان يحافظ عليها السيخي

إذا سألتني عن التشابهات... بعضها صحيح. حتى النبي قال من الضروري أن نحمل غمداً، انها سنة

 لذلك إذا ذهبت إلى عمان معظمهم يضعون الخنجر كالسيخيين... رأيت العمانيين

يقولون سنة، حسنا، النبي قال عليك دائماً ان تكون مستعداً وحاملاً للسلاح

سيساعدك ذلك في الدفاع عن النفس.. إذاً هذا مطابق لقوله

مع أنه ليس فرضاً ولكنه سنة... في السيخية هو فرض و ها هو الفرق

فيما يخص الشعر غير المحلوق، ديننا لم يقل انك يجب ان تحلق او لا تحلق

هناك العديد من التعاليم التي هي مشابهة البعض مختلف والبعض خياري

بما أنه قلت لك البارحة فيما ما يتعلق بالمفهوم الأساسي للإله. أشعر بأنه تقريبا متشابه

مفهوم الإله في السيخية و مفهوم الإله في الإسلام هو تقريبا متشابه

و كما قلت لك البارحة الآية الأولى من الغورونغرانث (أديغرانث) الجابوجي, الكتاب الأول, الآية الأولى تقول

بأن الإله حقيقي. هو الخالق الذي لم يولد, ليس له خوف أو مراد, عظيم, رحيم

هذا مشابه لمفهوم الإله في الإسلام في سورة الإخلاص

والسيخية هي ديانة توحيدية و التي تؤمن بإله واحد

و هي ضد أوتارفزا

و هي لا تؤمن بعبادة الأصنام

و في الشكل غير الظاهر الإله العظيم يدعى إيكونغارا و في الشكل الظاهر أومغارا

والصفات المتنوعة. ما ذكرته البارحة عن أوجه التشابه

و العديد من الصفات المعطاة للإله العظيم في الغوروغانث صاحب و السيخية هي نفسها في الإسلام

الإله العظيم يدعى ب "أكل" أي الأبدي

و يدعى ب"صاحب" أي الرب

يدعى ب"كرتار" أي الخالق

يدعى العزيز. يدعى الرحيم, يدعى الكريم و أيضا يدعى بالإله الواحد الحقيقي

إذاً ما نلاحظه فيما يتعلق بالسيخية, كما قلت هي هامش كما يقول الباحثون للهندوسية و الإسلام

هناك العديد من النقاط التي هي متشابهة، الذي ليس متشابهاً لأنها ديانة أتت بعد النبي محمد صلى الله عليه و سلم

هي واحدة من الديانات الجديدة. هناك القليل جداً من الديانات التي أتت بعد النبي محمد صلى الله عليه و سلم

لذلك فهي لا تذكر نبوءة محمد صلى الله عليه و سلم

كل الكتب المقدسة للديانات اليهودية المسيحية, الهندوسية و البوذية

تذكر نبوءته. حيث ذكرت عن الرسول الآخر و الأخير النبي محمد صلى الله عليه و سلم

اما السيخية لأنها ديانة جديدة

أتت بعد رسالة النبي محمد صلى الله عليه و سلم, لا يوجد شيء مذكور مررت عليه عن النبي محمد صلى الله عليه و سلم

فيما يتعلق بالإسلام, النقطتان الأساسيتان اللتان تتم ملاحظتهما: بعد الإيمان بأن الإله الواحد هو المستحق للعبادة

إلى جانب ذلك يتوجب عليك التصديق بالرسول الآخر و الأخير النبي محمد صلى الله عليه و سلم

بالرغم من أن غوروناناك احترم محمد صلى الله عليه و سلم و قدره ولكن لا أعلم اذا ذكره كرسول في كتبه المقدسة

لذا هذه نقطة واحدة أشعر بأنها موجودة في الكتب المقدسة الأخرى للديانات الأخرى

حيث مذكور بوضوح إلى جانب الأيمان بإله واحد إلى جانب الأيمان بالتوحيد

عن قدوم الرسول الآخر و الأخير النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهذا غير مذكور في الكتب المقدسة السيخية

و تعاليم السيخية قد انحرفت و ذهبت في الطريق الخطأ حيث بدأو بعبادة الغوروناناك صاحب والادي غرانث

وهذا ما لم يأمرهم به الغوروناناك

ولا حتى عبادة النار قد ذكرت

فالذي نلاحظه بأن هذا كله تلاعبات واضافات حدثت

والكثير من طقوس الهندوسية قد أفسدت في السيخية و هكذا أصبح لديك ديانة مختلفة

و لكن الذي نقوله بأن القرآن هو الفرقان هو معيار الحق و الباطل

مهما كان ما يطابق القرآن ليس لدينا اعتراض على قبول انه كلمة الله

الذي يتناقض نقول بأنه خاطئ, الذي لا يتطابق و لا يتناقص نقول ربما هو صحيح و ربما خاطئ

 

أتمنى أن يجيب ذلك على سؤالك

---------------------------------------

د.ذاكر نائيك

هذه المقالة مفرغة من الفيديو التالي

https://www.youtube.com/watch?v=ref3g2YwKkI

اذا كان لديك استفسار او سؤال يخص نفس الموضوع اضغط هنا لأرساله للموقع:

أرسل سؤالاً


مقالات اخرى