156 - اسم الله موجود في الكتب المقدسة الاخرى عدد القراء :82

الرئيسية محاضرات د.ذاكر نائيك | مفرغة

السؤال :

ثمة أخت غير مسلمة لا تريد أن تكشف عن هويتها

نرحب بها, تستطيع أن تطرح سؤالها من دون أن تكشف عن هويتها

إنها طالبة ماجستير إدارة أعمال

 

وقد سألت لم تشيرون إلى الرب بإسم الله, لم لا تستخدمون اسماً آخر؟

-----------------------------------------------------

الجواب :

 

سألت الأخت

لم نشير إلى الرب باسم الله ولم لا نستخدم أسماء أخرى؟

الجواب وارد في القرآن في سورة الإسراء

رقم 17, الآية رقم 110

ذكر في القرآن

"قُلِ ادعوا الله أَوِ ادعوا الرحمن أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الاسمآء الحسنى"

يمكنك أن تدعي الإله العظيم، الله سبحانه وتعالى

بأي اسم بشرط أن يكون اسماً نقياً, يجب أن يكون اسماً صحيحاً. يجب أن يكون اسماً أطلقه هو على نفسه

وقد ورد في القرآن الكريم والحديث الصحيح ما لا يقل عن 99 اسماً

الرحمن, الرحيم, الكريم, الحكيم

ما لا يقل عن 99 اسماً

ودرة تاج هذه الأسماء هو الله

وهذه الرسالة التي تقول: "لله الأسماء الحسنى"

لم ترد في سورة الإسراء رقم 17, الآية رقم 110 فحسب

بل تكررت أيضاً في سورة طه رقم 20, الآية رقم 8

وفي سورة الأعراف رقم 7, الآية رقم 180

وفي سورة الحشر رقم 59, الآية رقم 24, حيث يقول الله

"لله الأسماء الحسنى"

 

ولكن درة تاج هذه الأسماء هو الله

والآن لم نفضل نحن المسلمين أن ندعو الله بالكلمة العربية "الله" على الكلمة الإنكليزية "كاد"

السبب يا أختي هو أن جميع الأسماء الاخرى

والكلمات

يمكن التلاعب بها وتغييرها

على سبيل المثال كلمة " كاد الانكليزية"

اذا اضفنا حرف ( أس ) الى (كاد)

فإنها تصبح (كادز) اي جمع (كاد) = آلهة، ارباب

أما كلمة "الله" فلا تجمع

"قل هو الله أحد"

إذا أضفنا "دي أي اس اس" إلى كلمة "كاد" فإنها تصبح "كادييس", أي إلهة (إله انثى)

في الإسلام ليس هناك تذكير أو تأنيث لكلمة "الله"

ليس لله سبحانه وتعالى جنس

إذا أضفنا كلمة "فاذر" إلى "كاد"

فإنها تصبح "كاد فاذر". أي العراب، انه ابي الروحي، او حارسي

ليست هناك كلمة مثل "الله أب" او ابو الله في الإسلام

وإذا أضفنا كلمة "موذر" إلى "كاد" فإنها تصبح "كاد موذر"

ليست هناك كلمة مثل ام الله او  "الله أم" في الإسلام

إذا أضفنا بادئة لـ (كاد) سيصبح (تن كاد) وتعني (إله زائف).. لا يوجد الله مزيف في الإسلام

لهذا نفضل نحن المسلمين أن ندعو الله بالكلمة العربية الله

ولهذا نجد كلمة "الله" هذه واردة في معظم الكتب المقدسة الرئيسية

إذا قرأت كتب السيخ المقدسة

فستجدين أن أحد الأسماء التي تطلق على الرب هو الله

وإذا قرأت الكتاب المقدس المسيحي

في كتاب مرقس, الإصحاح رقم 15, الآية رقم 34

وفي كتاب متى, الإصحاح رقم 27

الآية رقم 46

حيث صاح المسيح عليه السلام حين وضع على الصليب : إيلاي إيلاي لَمَا شَبَقْتَنِي

اي، الهي الهي لم تركتني

هل تبدو هذه الجملة قريبة اللفظ من نظيرتها باللغة الإنكليزية؟ لا

ولكن إذا ترجمناها إلى العربية

فستصبح

يا الله, يا الله, لم تركتني اللفظ متشابه

العبرية

والعربية

لغتان شقيقتان

وإذا قرأتم قاموس شوبهيل

إنها تلفظ الله

أيضاً إيلاي والله نفس اللفظ

إذن كلمة "الله" حتى مذكورة في الكتاب المقدس

وهي مذكورة حتى في الكتب الهندوسية المقدسة

إنها مذكورة في كتب الفيداس

ثمة أوبانيشاد منفصل اسمه أللوه أوبانيشاد

إذن كلمة "الله" مذكورة في الكتب المقدسة الرئيسية في العالم. هذا هو الاسم الصحيح للإله الحقيقي

 

آمل أن يكون الجواب وافياً

---------------------

د.ذاكر نائيك

المقالة مفرغة من الفيديو التالي

https://www.youtube.com/watch?v=2OhNa1ZKtwQ

اذا كان لديك استفسار او سؤال يخص نفس الموضوع اضغط هنا لأرساله للموقع:

أرسل سؤالاً


مقالات اخرى