171 - فتاة تطرح سؤالين ثم تعتنق الاسلام بعد الحصول على الاجابة عدد القراء :53

الرئيسية محاضرات د.ذاكر نائيك | مفرغة

السؤال :

السؤال الاول: مساء الخير جميعاً ! اسمي (أموتا) و أعمل في السفارة الهندية . لدي الكثير من الأسئلة ، لكن لقِصَرِ الوقت ؛ سأطرح القليل منهم . إذن لماذا في الإسلام لا يوجد نظام الطبقية ؟

 

السؤال الثاني : لماذا في الزواج الإسلامي لا يُنظر الى الأبراج ؟

 

-----------------------------------------------------

الجواب :

حسناً أختاه ! ....

السائلة :

سؤالي الثاني ....

الدكتور ذاكر :

أختاه سأجيب على السؤال الأول بعدها يُمكنك طرح الثاني .

السائلة :

 حسناً ! إذن أعطني الإجابة

الدكتور ذاكر :

سؤال الأخت كان : لماذا في الإسلام لا يوجد نظام الطبقية ؟ لأن في الإسلام نؤمن أن جميع البشر متساوون ! على عكس الهندوسية ؛ القرآن يقول في سورة الحجرات - رقم 49 الآية 13 : ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)) .... ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)) .. معايير الحكم أمام الإله العظيم ؛ ليكون إنسان أفضل من إنسانٍ آخر : ليس الجنس, ليس المنزلة, ليس اللون, ليس الغنى, ليس العمر ؛ بل التقوى , تقوى الإله و الإستقامة المعيار الوحيد الذي يمكن إستعماله للتفضيل بين الناس ! ... ليس الغنى, ليس العمر, ليس الجنس ؛ بل التقوى , تقوى الإله و الإستقامة ، على عكس الهندوسية عندما نقرأ الكتب الفيدية مذكورٌ أن الإله العظيم خلق طبقة البراهمن الطبقة المتعلمة من الرأس الطبقة الأولى ، ثم خلق طبقة المحاربين من الصدر ، ثم من المعدة والأفخاذ خلق مجتمع العمال ، و من القدمين خلق المحظور لمسهم ، الطبقة السفلى هذا ما هو مذكور في الكتب الفيدية .. في الإسلام ...في الإسلام نؤمن أن جميع البشر متساوون لا نؤمن أن أي إنسان أعلى من إنسان أخر بسبب الولادة ... بسبب المهنة ... بسبب الغنى ... بسبب اللون ... إذن الإسلام هو دينٌ شاملٌ ، على عكس ماهو في الكتب الفيدية .. يقولون أنه : يجب عليك التَّمَسُّك بمهنتك ؛ لأنهم مُتَحَكِّمُون من طرف البراهمن ! نسبةٌ قليلةٌ .. الفئة الصغيرة .. ! ويقولون إذا ولدت (شودرا) تبقى (شودرا) و تخدم البراهمن ! في الحياة القادمة ربما تصبح إنساناً أفضل ..! .. هذا كله أيديولوجي ، إنهم يريدون أن يبقى الفقراء في الطبقة السفلى و الأغنياء يبقون في الأعلى ! في الإسلام نؤمن بالمساواة ، والإسلام دينٌ لجميع البشر ؛ لهذا الإسلام ضد نظام الطبقية . أتمنى أن يجيب ذلك على سؤالك أختي .

السائلة :

 حسناً سيدي ! عندي شكٌّ واحدٌ آخر : عندما تقول المسلم هو سيد مسلم أو سُنِّي مسلم أو شيعي, إذاً ما هذا؟

الدكتور ذاكر :

 الأخت تقول لماذا أقول : سيدٌ مسلمٌ أو شيعةٌ مسلمٌ أو سُنِّيٌّ ..... لم أقُل هذا أبداً ! مسلمٌ هو الذي يُسلم نفسه للإله العظيم ! في الإسلام لا يوجد طوائف ؛ الله يقول في القرآن في سورة آل عمران - رقم 3 الآية 103 : ((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا)) ... ((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا)) .. لا يوجد سيد مسلم أو سُنِّي ......نعم ! العائلة يمكن أن تنتمي لعائلة ... يمكن أن تنتمي الى عائلة شيخٍ ، يمكن أن تنتمي الى عائلة سيد لتعلم أصلك هذا لا يعني أنه شخص أعلى ، لا يعني أن خان أعلى من سيد أو شيخ ، لا ! إنه الإنتماء لأصلك ، مثال أن تعرف من أي عائلةٍ أنت ؛ حتى تعرف من أي أرضٍ أصلك أو منطقة ما . إذن هذا خلفية عائلية لا تعني أن شخصاً أعلى من الآخر ، المعيار الوحيد ليكون إنسانٌ أعلى من آخر هو بواسطة التقوى . أتمنى أن يجيب ذلك على سؤالك أختي .

السائلة :

السؤال الثاني : لماذا في الزواج الإسلامي لا يُنظر الى الأبراج ؟

الدكتور ذاكر :

الأخت تسأل لماذا في الإسلام أثناء الزواج لا يُنظر للأبراج ؟ لأنه يا أختاه لا نؤمن بالأبراج .. أختي ، سآتي إليها سأقول لك ماذا تقول الهندوسية - لأني درست الهندوسية - : في الهندوسية يؤمنون بالأبراج ، كوندلي كوندلي تعرفين كوندلي؟

السائلة :

نعم أعرفها !

الدكتور ذاكر :

 أجل تعرفينها ! كوندلي، تكتبين يوم ميلادك ثم يقال لك الشمس كانت هناك ثم ذهبت من هناك ثم يأتي كسوف هذا علم لكن هذا العلم ليس علماً مؤكداً ، مجرد افتراضات .. يُقال لك : إذا ولدت في هذا اليوم سيأتي كسوف وهذا الكوكب سيذهب من هناك .. هذا علم لكنه ليس علماً مؤكداً ، ليس علماً ثابتاً ، ليس كالعلم الذي ندرسه في الكلية ، علم الأحياء , علم وظائف الأعضاء , علم الأجنة .. إنّ ما يؤمنون به مجرد افتراض ثم يتكلمون عن المستقبل ، ليس كل ما تقوله الأبراج سيكون صحيحاً ! نحن في الإسلام ضد التّنَبُّأ بالمستقبل ! القرآن يقول في سورة المائدة - رقم 5 الآية 90 : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ)) .. يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر و القمار .. ((وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ)) .. الأنصاب : حجارة ينصبونها ويذبحون عندها لأصنامهم ، الأزلام: طريقة من طرق التنجيم المستخدمة سابقاً .. ((وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ)) .. ((رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)) .. ((فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)) .. القرآن يقول هذا التنبؤ العرّاف رجسٌ من عملِ الشيطان فاجتنبوه لعلَكم تفلحون . في الإسلام لا نؤمن بهذا ، في العديد من الأحيان تذهب إلى آلة تعطيها يوم ولادتك ثم تُعطيك النتائج : شيءٌ جيدٌ سيحدث لك في الأسبوع القادم ! حتى لو حدث لك 100 حدثٌ سيّءٌ فلابد أن يكون هناك حدثٌ جيّدٌ بالطبع ! .. الإنسان التالي الذي يستخدمها تعطيه شيئاً سيّئاً سيحدث لك في الشهر القادم .. إذن هذه العبارات التي تُعطى تبقى مُبهَمَة ، تذهب و تأخذ ورقة لتعرف الأبراج أو مستقبلك .. في الإسلام لا نؤمن بهذا - أو قراءة الكف و النظر للنجوم - الإسلام ضد هذا ، وفي كثيرٍ من الأحيان يتحامق الناس بالإيمان أنها حقيقية ، هناك بحثٌ أُجري في إحدى المرات كان هناك طبيب نفسي يُدَّرِس الصف .... صفٌ فيه 100 طالب .. وبعد أسبوعٍ واحدٍ قال : الآن فهمت جميع خلفياتكم وكل شيء وسأكتب عن كل واحد فيكم عن ماضيه وكل شيء ، لكن لا تفتحوا الورق حتى أُخبِرُكم . فكتب لكل المئة طالب ورقةً فيها تفاصيل ماضيه . قال : حسناً افتحوا الأوراق وأعطوني تقييماً كم أنا دقيق . صدقوني أكثر من 95 بالمئة من الطلاب قالوا : البرفيسور كان بأكثر من 90 بالمئة صحيحاً !! السر كان أنّ البرفيسور كتب نفس الشيء للجميع ! هذا نوع من العبارات المبهمة ؛ لهذا قلتُ لكِ أن الإسلام ضد التنبؤ ، ضد المعرفة بالمستقبل لهذا لا حاجة "للكوندلي " قراءة الأبراج ... لو كانت الابراج صحيحة ؛ لماذا نرى الكثير من حالات الطلاق في الهندوسية ؟! ما نؤمن به أنه علينا اختيار شريك الحياة . قال الرسول عليه الصلاة والسلام - في الحديث الصحيح "تُنكَحُ المرأةُ لأربعٍ : لمالها, ولجمالها ولحسبها, ولدينها ؛ فاظفر بذات الدين تَرِبت يداك" .. الأفضل لتختارها - كشريك حياة - هي المرأة المتدينة ؛ ليس الأبراج .. سواء وُلِدَ في أكتوبر أو سبتمبر ، فهذا لا يُشَكِّلُ فرقاً . ذات الدِّين هي التي تتطابق ؛ لهذا المرأة في الإسلام تُسَمَّى : مُحَصَّنَةً ... مُحَصَّنَةً في العربية تعني : مُحَصَّنَةً من الشيطان . في أديانٍ أُخرى - منها الهندوسية - المرأة يُشَار إليها أنها أداة الشيطان ! في القرآن : المرأة يُشَارُ إليها بمُحَصَّنَةً . في العربية تعني : مُحَصَّنَةً من الشيطان . إذن إذا تزوجتُ من إمرأةٍ مُتدينةٍ إن شاء الله ستمنع زوجها من الذهاب في الطريق الخاطئ . أتمنى أن أكون قد أجبت على سؤالك أختي .

السائلة :

 شكراً لك . هل يمكنني أن أطرح سؤالاً ثالثاً؟

الدكتور ذاكر :

أختي ، دعينا نعطي فرصةً للآخرين ، وعندما يأتيك الدور مرةً أُخرى ؛ يمكنك السؤال .. لا مشكلة إبقي واقفةً هناك ، سنسمح لغير المسلمين الآخرين بطرح أسئلتهم ، إذا جاء غير مسلم آخر يُريد السؤال ؛ اعطه فرصة، وبعدها يُمكنك السؤال ؛ نريد أن نُعطي الجميع فرصاً متساوية ..

 

بعد فترة جاءت السائلة أمام الميكروفون لتقول :

نعم سيدي أرغب بنُطق الشهادة !

الدكتور ذاكر :

 ما شاء الله ! . . . الأخت .. الأخت التي طرحت سؤالها سابقاً .. وأعتقد بأنك هندوسية ؟

السائلة :

نعم , أنا هندوسية

الدكتور ذاكر :

 نعم ! الأخت التي طرحت سؤالها سابقاً ما شاء الله أعطاها الله الهداية وترغب باعتناق الاسلام . أوَدُّ أن أسألك يا أختاه : هل تؤمنين بوجود إلهٍ واحدٍ؟ . . .

السائلة :

 نعم أؤمن

الدكتور ذاكر :

وهل تؤمنين بأن الإله العظيم ليس له صورٌ متعددةٌ ؟

السائلة :

نعم سيدي, أؤمن بذلك !

الدكتور ذاكر :

 نعم, وهل تؤمنين بأنه لا وجود لمعبودٍ إلا الله ؟

السائلة :

عفواً ؟

الدكتور ذاكر :

هل تؤمنين بأنّه لا إله إلا الله ؟ . . .

السائلة :

نعم, أؤمن بأن الله هو ....

الدكتور ذاكر :

هل تؤمنين بأن النبي محمداً هو خاتم الأنبياء؟

السائلة :

نعم, أؤمن بذلك

الدكتور ذاكر :

إن شاء الله سأقولها بالعربية وستردديها بعدي .. يا أختي .. أشهدُ .. سأقولها بالعربية بِبُطءٍ وستردديها بعدي

السائلة :

حسناً

( تم تلقين السائلة الشهادتين في القاعة )

الدكتور ذاكر :

 ما شاءَ الله ! يا أُختي أنتِ الآن مسلمةٌ ! أسأل الله أن يجزيكِ خيراً ويجعلك من أَهل الجنة . وكما ذكرتُ لكِ سابقاً يا أختي : إن كان لديك أسئلة أو استفسارات ؛ أرجو أن لا تترددي بالاتصال بالمُنَظَّمات المحلِّية هنا ؛ إن كان لديك أسئلة . يمكنك أيضاً مراسلة منظمتنا عن طريق البريد الإلكتروني : islam@irf.net .. لدينا جناحٌ خاصٌ بالإناث للإجابة عن أي سؤالٍ أو استفسارٍ أو مشكلةٍ لديك . . . وتأكدي يا أختي بأنه بينما أنتِ مستمرة في التعرف على الإسلام ببطءٍ وثباتٍ .. الشيء الأساسي هو الإيمان ، يليه الممارسة ببطءٍ وثباتٍ .. أي شيء تتعلمينه يمكنك السؤال عنه وتستمري بالمتابعة ، وتدريجياً وببطءٍ - إن شاء الله .. إن شاء الله - ستتمكنين من متابعة كل ما يتعلق بالإسلام . شكراً جزيلاً أختاه ..

السائلة :

 سيدي هل هناك أي منظمة تستطيع أن تعلمني كيفية الصلاة وبقية الأشياء ؟

الدكتور ذاكر :

 هناك منظمة (دار البر) .. المنظمة التي أعرف أنها في دبي هي : (دار البر) وأنا متأكد أنه توجد منظمات نسوية وأعتقد . . . أن الأخت ياسمين . . . التي . . . هي زوجة صديقي الأخ نجم الدين ، وبالتأكيد يا أختي ستكون الأخت ياسمين في الجناح النسوي لديهم منظمة نسوية يمكنك التواصل . . . معها, وستقوم المتطوعة - إن شاء الله - بتعليمك كيفية الصلاة ومبادئ الإسلام . شكراً يا أختاه .

اذا كان لديك استفسار او سؤال يخص نفس الموضوع اضغط هنا لأرساله للموقع:

أرسل سؤالاً


مقالات اخرى